معلومات الكتاب

  • المؤلف: غسان كنفاني
  • التصنيف:الروايات
  • ISBN:
  • المترجم:
  • الناشر:
  • عدد الإقتباسات: 18

وصف الكتاب

عائد إلى حيفا
 
<p>“أليس الانسان هو ما يحقن فيه ساعة وراء ساعة و يوما وراء يوم و سنة وراء سنة ؟”</p>

“أليس الانسان هو ما يحقن فيه ساعة وراء ساعة و يوما وراء يوم و سنة وراء سنة ؟”

 
<p>“إن أكبر جريمة يمكن لأي إنسان أن يرتكبها ، كائناً من كان ، هي أن يعتقد ولو للحظة أن ضعف الآخرين وأخطاءهم هي التي تشكل حقه في الوجود على حسابهم ، وهي التي تبرر له أخطاءه وجرائمه…”</p>

“إن أكبر جريمة يمكن لأي إنسان أن يرتكبها ، كائناً من كان ، هي أن يعتقد ولو للحظة أن ضعف الآخرين وأخطاءهم هي التي تشكل حقه في الوجود على حسابهم ، وهي التي تبرر له أخطاءه وجرائمه…”

 
<p>لقد بدأت الجريمة قبل عشرين سنة، ولا بد من دفع الثمن، بدأت يوم تركناه هنا<br />
ولكننا لم نتركه،انت تعرف<br />
-بلى كان علينا الا نترك شيئاً. خلدون، والمنزل، وحيفا!</p>

لقد بدأت الجريمة قبل عشرين سنة، ولا بد من دفع الثمن، بدأت يوم تركناه هنا
ولكننا لم نتركه،انت تعرف
-بلى كان علينا الا نترك شيئاً. خلدون، والمنزل، وحيفا!

 
<p>“سألت : ما هو الوطن؟ وكنت أسأل نفسي ذلك السؤال قبل لحظة. أجل ما هو الوطن؟ أهو هذان المقعدان اللذان ظلا في هذه الغرفة عشرين سنة؟ الطاولة؟ ريش الطاووس؟ صورة القدس على الجدار؟ المزلاج النحاسي؟ شجرة البلوط؟ الشرفة؟ ما هو الوطن؟ خلدون؟ أوهامنا عنه؟ الأبوة؟ البنوة؟ ما هو الوطن؟ بالنسبة لبدر اللبدة، ما هو الوطن؟ أهو صورة أية معلقة على الجدار؟ أنني أسأل فقط.”</p>

“سألت : ما هو الوطن؟ وكنت أسأل نفسي ذلك السؤال قبل لحظة. أجل ما هو الوطن؟ أهو هذان المقعدان اللذان ظلا في هذه الغرفة عشرين سنة؟ الطاولة؟ ريش الطاووس؟ صورة القدس على الجدار؟ المزلاج النحاسي؟ شجرة البلوط؟ الشرفة؟ ما هو الوطن؟ خلدون؟ أوهامنا عنه؟ الأبوة؟ البنوة؟ ما هو الوطن؟ بالنسبة لبدر اللبدة، ما هو الوطن؟ أهو صورة أية معلقة على الجدار؟ أنني أسأل فقط.”

 
<p>“الدموع لا تسترد المفقودين ولا الضائعين ولا تجترح المعجزات !”</p>

“الدموع لا تسترد المفقودين ولا الضائعين ولا تجترح المعجزات !”

 
<p>“وضحك بقوة ، وشعر بأنه عبر تلك القهقهة العالية كان يدفع بكل ما في صدره من اسى وتوتر وخوف وفجيعة الى الخارج ، ورغب فجأة في ان يظل يقهقه ويقهقه حتى ينقلب العالم كله ، او ينام ، او يموت ، او يندفع خارجًا الى سيارته”</p>

“وضحك بقوة ، وشعر بأنه عبر تلك القهقهة العالية كان يدفع بكل ما في صدره من اسى وتوتر وخوف وفجيعة الى الخارج ، ورغب فجأة في ان يظل يقهقه ويقهقه حتى ينقلب العالم كله ، او ينام ، او يموت ، او يندفع خارجًا الى سيارته”

 
<p>“انا احكي عن الحرية ،الحرية التي هي نفسها المقابل”</p>

“انا احكي عن الحرية ،الحرية التي هي نفسها المقابل”

 
<p>“قد أكونُ مجنونا لو قلتُ لك أنّ كل الأبواب يجب ألا تفتح إلا من جهةٍ واحدة، وأنها إذا فتحت من الجهة الأخرى فيجبُ اعتبارها مغلقة لا تزال، ولكن تلك هي الحقيقة.”</p>

“قد أكونُ مجنونا لو قلتُ لك أنّ كل الأبواب يجب ألا تفتح إلا من جهةٍ واحدة، وأنها إذا فتحت من الجهة الأخرى فيجبُ اعتبارها مغلقة لا تزال، ولكن تلك هي الحقيقة.”

 
<p>“لقد شاخت هذه المرأة حقا …وأستنزفت عمرها في أنتظار هذه اللحظة …دون أن تعرف أنها لحظة مروعة”</p>

“لقد شاخت هذه المرأة حقا …وأستنزفت عمرها في أنتظار هذه اللحظة …دون أن تعرف أنها لحظة مروعة”

 
<p>“عشرون سنة ماذا فعلت خلالها كي تسترد ابنك؟ لو كنت مكانك لحملت السلاح من أجل هذا. أيوجد سبب أكثر قوة؟ عاجزون! عاجزون! مقيدون بتلك السلاسل الثقيلة من التخلف والشلل! لا تقل لي أنكم أمضيتم عشرين سنة تبكون!الدموع لا تسترد المفقودين ولا الضائعين ولا تجترح المعجزات! كل دموع الأرض لا تستطيع أن تحمل زورقا صغيرا يتسع لأبوين يبحثان عن طفلهما المفقود… ولقد أمضيت عشرين سنة تبكي… أهذا ما تقوله لي الآن؟ أهذا هو سلاحك التافه المفلول؟”</p>

“عشرون سنة ماذا فعلت خلالها كي تسترد ابنك؟ لو كنت مكانك لحملت السلاح من أجل هذا. أيوجد سبب أكثر قوة؟ عاجزون! عاجزون! مقيدون بتلك السلاسل الثقيلة من التخلف والشلل! لا تقل لي أنكم أمضيتم عشرين سنة تبكون!الدموع لا تسترد المفقودين ولا الضائعين ولا تجترح المعجزات! كل دموع الأرض لا تستطيع أن تحمل زورقا صغيرا يتسع لأبوين يبحثان عن طفلهما المفقود… ولقد أمضيت عشرين سنة تبكي… أهذا ما تقوله لي الآن؟ أهذا هو سلاحك التافه المفلول؟”

 
<p>“لقد فقدناه… لكنه بلا ريب فقد نفسه… بعد هذا كله ولن يكون أبدا كما كان قبل ساعة”</p>

“لقد فقدناه… لكنه بلا ريب فقد نفسه… بعد هذا كله ولن يكون أبدا كما كان قبل ساعة”

 
<p>“إن خطأ زائد خطأ لا يساويان صحا”</p>

“إن خطأ زائد خطأ لا يساويان صحا”

 
<p>“!إنني أعرفها، “حيفا” ولكنها تنكرني”</p>

“!إنني أعرفها، “حيفا” ولكنها تنكرني”

 
<p>“إن الانسان هو قضيه”</p>

“إن الانسان هو قضيه”

 
<p>“لقد أخطأنا حين اعتبرنا أن الوطن هو الماضي<br />
فقط .. أما خالد فالوطن عنده هو المستقبل”</p>

“لقد أخطأنا حين اعتبرنا أن الوطن هو الماضي
فقط .. أما خالد فالوطن عنده هو المستقبل”

 
<p>“كل دموع الأرض لا تستطيع أن تحمل زورقاً صغيراً يتسع لأبوين يبحثان عن طفلهما المفقود”</p>

“كل دموع الأرض لا تستطيع أن تحمل زورقاً صغيراً يتسع لأبوين يبحثان عن طفلهما المفقود”

 
<p>“إن أكبر جريمه يمكن لأي أنسان أن يرتكبها …كائنا من كان ..هي أن يعتقد ولو للحظه أن ضعف الآخريين و اخطاءهم هي التي تشكل حقه في الوجود على حسابهم …وهي التي تبرر له أخطاءه و جرائمه”</p>

“إن أكبر جريمه يمكن لأي أنسان أن يرتكبها …كائنا من كان ..هي أن يعتقد ولو للحظه أن ضعف الآخريين و اخطاءهم هي التي تشكل حقه في الوجود على حسابهم …وهي التي تبرر له أخطاءه و جرائمه”

 
<p>“أتعرفين ما هو الوطن يا صفية ؟ الوطن هو ألا يحدث ذلك كله.”</p>

“أتعرفين ما هو الوطن يا صفية ؟ الوطن هو ألا يحدث ذلك كله.”