معلومات الكتاب

  • المؤلف: أحلام مستغانمي
  • التصنيف:الأدب والخيال
  • ISBN:
  • المترجم:
  • الناشر:
  • عدد الإقتباسات: 24

وصف الكتاب

قلوبهم معنا وقنابلهم علينا

ملاحقة للحدث الأهم والأبرز، وتعليقات ذكية، وصور وملاحظات فيها الكثير من السخرية والتهكم على سلطة “الأسياد” الذين يتحكمون بعالمنا، وعلى مجمل الأوضاع السياسية وعلى الأحوال بما فيها أحوالنا، في مقالات هذا الكتاب الشيق ذو الأسلوب السلس والأفكار التي لا تنضب.
سبق للكاتبة الجزائرية المشهورة والتي بشهادة الرئيس أحمد بن بلة: “…رفعت بانتاجها الأدب الجزائري إلى قامة تليق بتاريخ نضالنا..”، أن أصدرت مجموعة المقالات هذه في مجلة “زهرة الخليج” الإماراتية.

لا تعتبر الكاتبة “هذه المقابلات أدباً، بل ألماً داريتُه حيناً بالسخرية، وانفضحت به غالباً..”، وهي “مقالات مجموعة حسب قضايا وهواجس وطنية وقومية..استنزفتني على مدى ربع قرن من الكتابة”.

وُضبت هذه المقالات في أربعة أبواب، يتعلق الباب الأول بموضوع “شوف بوش بقى واتعلّم”، بوش الذي دخل العراق، “ربما ظنّ أنهم كانوا قبله يمشون حفاة، لذا ما توقّع “كاوبوي” التاريخ أن يكون لغضبهم أحذية”.

يطرح الباب الثاني مسألة “العراقي هذا الكريم المُهان”، وفيه حديث “عن مصير علماء العراق، ومهانة أمّة عاجزة حتى عن حماية علمائها، بعد أن وجدوا أنفسهم أول المستهدفين، وأول رمز عربي تصرّ أميركا على إذلاله..”.

يتحدث الباب الثالث عن “خالتي أميركا” التي “اعتادت، عندما يتعلق الأمر بالشعوب الأخرى، ألا تفرّق بين القّبل والقنابل، حتى إنها كثيراً ما بعثت بصواريخها موقّعة بقّبل نجمات إغرائها لتقصف الناس الآمنين”.

أما الباب الرابع فيحمل عنوان “تصبحون على خير يا عرب” وهو عنوان أيضا لمقالة تبدأها الكاتبة بالقول: “أكبر مؤامرة تعرّض لها الوطن العربي هي تجريد كلمة “مؤامرة” نفسها من معناها، حتى غدت لا تستدعي الحذر، ولا التنبّه لما يحاك ضدنا، بقدر ما تثير الإحساس بالاستخفاف والتهكم ممن يصيح بكل صوته “يا ناس.. يا هوو.. إنها مؤامرة”

 
<p>“إن كانت الفضائيات الطربية قادرة على صناعة ” النجوم ” وتفريخ العشرات منها بين ليلة وضحاها , وتحويل حلم ملايين الشباب العربى إلى أن يغدوا مغنين , فكم يلزم الأوطان من زمن ومن قُدرات لصناعة عالم واحد ؟ وكم علينا أن نعيش لنرى حلمنا بالتفوق العلمى يتحقق ؟”</p>

“إن كانت الفضائيات الطربية قادرة على صناعة ” النجوم ” وتفريخ العشرات منها بين ليلة وضحاها , وتحويل حلم ملايين الشباب العربى إلى أن يغدوا مغنين , فكم يلزم الأوطان من زمن ومن قُدرات لصناعة عالم واحد ؟ وكم علينا أن نعيش لنرى حلمنا بالتفوق العلمى يتحقق ؟”

 
<p>“ثمة من يلقي القبض على شجرة البرتقال بتهمة العطاء”</p>

“ثمة من يلقي القبض على شجرة البرتقال بتهمة العطاء”

 
<p>“إنّ قدر المواطن العربي محدود بين هذين الخيارين , على مدى الخريطة العربية : أن يحكمه القتلة , المزايدون عليه في الدين , أو اللصوص وناهبو الأوطان المزايدون عليه في الوطنية !<br />
لذلك نحن كمن عليه أن يختار بين الطاعون والكوليرا .”</p>

“إنّ قدر المواطن العربي محدود بين هذين الخيارين , على مدى الخريطة العربية : أن يحكمه القتلة , المزايدون عليه في الدين , أو اللصوص وناهبو الأوطان المزايدون عليه في الوطنية !
لذلك نحن كمن عليه أن يختار بين الطاعون والكوليرا .”

 
<p>“من يعتذر لموتانا ؟ و هل للقتيل من كبرياء إن كان الأحياء مسلوبي الكرامة”</p>

“من يعتذر لموتانا ؟ و هل للقتيل من كبرياء إن كان الأحياء مسلوبي الكرامة”

 
<p>“أسألكم:لماذا لا نستهلك كغيرنا بمنطق مصالحنا,فنكافئ من يقف من الدول في صفّنا ونضرب اقتصاد من يعادينا؟”</p>

“أسألكم:لماذا لا نستهلك كغيرنا بمنطق مصالحنا,فنكافئ من يقف من الدول في صفّنا ونضرب اقتصاد من يعادينا؟”

 
<p>“أجيب :: أنا مع الملايين العربية التي ما عادت مستعدة للموت من أجل وطن !!”</p>

“أجيب :: أنا مع الملايين العربية التي ما عادت مستعدة للموت من أجل وطن !!”

 
<p>“يحلو للغرب,عندما يتعلق الأمر بالعرب (لاباليهود طبعاً),ان يكرّس سلطة النسيان,ويمجّد الجريمة كما لوكانت هبة الاستعمار,ويشرّع للنهب كما لو كان حقّا,وللظلم كما لوكان قوانين عادلة.”</p>

“يحلو للغرب,عندما يتعلق الأمر بالعرب (لاباليهود طبعاً),ان يكرّس سلطة النسيان,ويمجّد الجريمة كما لوكانت هبة الاستعمار,ويشرّع للنهب كما لو كان حقّا,وللظلم كما لوكان قوانين عادلة.”

 
<p>“ الأجوبة عمياء .. و وحدها الأاسئلة ترى ”</p>

“ الأجوبة عمياء .. و وحدها الأاسئلة ترى ”

 
<p>“كم من مرّة راودتني الرغبة في أن أترك لكم,قدوة بذلك المصري,صفحتي هذه بيضاء,لتملؤوها بما شئتم من المصائب.جرّبوا قليلاً التفكير:أيّة مصيبة عربيّة اولى بالكتابة؟<br />
ستجنّون!”</p>

“كم من مرّة راودتني الرغبة في أن أترك لكم,قدوة بذلك المصري,صفحتي هذه بيضاء,لتملؤوها بما شئتم من المصائب.جرّبوا قليلاً التفكير:أيّة مصيبة عربيّة اولى بالكتابة؟
ستجنّون!”

 
<p>“أدرك عمر أبو ريشة قبل نصف قرن,أن الذئب لا يأتي إلاّ بتواطؤ من الراعي,و أنّ قَدَر الوطن العربي إيقاظ شهيّة الذئاب,الذين يتكاثرون عند أبوابه,ويتكالبون عليه كلما ازداد انقساماً.”</p>

“أدرك عمر أبو ريشة قبل نصف قرن,أن الذئب لا يأتي إلاّ بتواطؤ من الراعي,و أنّ قَدَر الوطن العربي إيقاظ شهيّة الذئاب,الذين يتكاثرون عند أبوابه,ويتكالبون عليه كلما ازداد انقساماً.”

 
<p>“سقطت آخر قلاع كبريائنا, يوم أُهين علماؤنا مرتين: مرَّة بمذلة العوز والحاجة, ومرَّة بمذلة عالم أُجبر على الإعتذار لعدوه عن عُمر قضاه في البحث العلمي, خدمة لِما ظنه مصلحة وطنية.”</p>

“سقطت آخر قلاع كبريائنا, يوم أُهين علماؤنا مرتين: مرَّة بمذلة العوز والحاجة, ومرَّة بمذلة عالم أُجبر على الإعتذار لعدوه عن عُمر قضاه في البحث العلمي, خدمة لِما ظنه مصلحة وطنية.”

 
<p>“الخلاصة أننا ما عدنا ندري على أيامنا لمن نبوح بأسرارنا و لا كيف نحافظ عليـها”</p>

“الخلاصة أننا ما عدنا ندري على أيامنا لمن نبوح بأسرارنا و لا كيف نحافظ عليـها”

 
<p>“وقد حددت المخابرات الأمريكية قائمة تضم 800 اسم لعلماء عراقيين وعرب , من العاملين فى المجال النووى والهندسة والإنتاج الحربى . وقد بلغ عدد العلماء الذين تمت تصفيتهم وفق هذه الخطة اكثر من 251 عالماً . أما مجلة ” نيوزويك ” , فقد أشارت إلى البدء باستهداف الأطباء عبر الاغتيالات والخطف والترويع والترهيب . فقد قتل , فى سنة 2005 وحدها , سبعون طبيباً .</p>
<p>العمليات مُرشحة حتماً للتصاعد , خصوصاً بعد نجاح عالم الصواريخ العراقى مظهر صادق التميمى فى الإفلات من كمين مُسلح نُصب له فى بغداد , وتمكينه من اللجواء إلى إيران . غير أن سبعة من العلماء المتخصصين فى ” قسم إسرائيل ” والشئون التكنولوجية العسكرية الإسرائيلية , تم إغتيالهم , ليُضافوا إلى قائمة طويلة من العلماء ذوى الكفاءات العلمية النادرة أمثال الدكتورة عبير احمد عباس , التى اكتشفت علاجاً لوباء الالتهاب الرئوى “سارس ” , والدكتور العلامة أحمد عبدالجواد , أستاذ الهندسة وصاحب أكثر من خمسمئة اختراع , والدكتور جمال حمدان , الذى كان على وشك إنجاز موسوعته الضخمة عن الصهيونية وبنى اسرائيل .<br />
أجل , خسرنا كل هذه العقول .. لكن لا خوف على أمة مستقبلها فى ” السيليكون ” !”</p>

“وقد حددت المخابرات الأمريكية قائمة تضم 800 اسم لعلماء عراقيين وعرب , من العاملين فى المجال النووى والهندسة والإنتاج الحربى . وقد بلغ عدد العلماء الذين تمت تصفيتهم وفق هذه الخطة اكثر من 251 عالماً . أما مجلة ” نيوزويك ” , فقد أشارت إلى البدء باستهداف الأطباء عبر الاغتيالات والخطف والترويع والترهيب . فقد قتل , فى سنة 2005 وحدها , سبعون طبيباً .

العمليات مُرشحة حتماً للتصاعد , خصوصاً بعد نجاح عالم الصواريخ العراقى مظهر صادق التميمى فى الإفلات من كمين مُسلح نُصب له فى بغداد , وتمكينه من اللجواء إلى إيران . غير أن سبعة من العلماء المتخصصين فى ” قسم إسرائيل ” والشئون التكنولوجية العسكرية الإسرائيلية , تم إغتيالهم , ليُضافوا إلى قائمة طويلة من العلماء ذوى الكفاءات العلمية النادرة أمثال الدكتورة عبير احمد عباس , التى اكتشفت علاجاً لوباء الالتهاب الرئوى “سارس ” , والدكتور العلامة أحمد عبدالجواد , أستاذ الهندسة وصاحب أكثر من خمسمئة اختراع , والدكتور جمال حمدان , الذى كان على وشك إنجاز موسوعته الضخمة عن الصهيونية وبنى اسرائيل .
أجل , خسرنا كل هذه العقول .. لكن لا خوف على أمة مستقبلها فى ” السيليكون ” !”

 
<p>“لأنّ الذي يحبُّ لايحسب,فهي لاتدري(أميركا),حتى الآن,كم ستكلفها((حرب المحبّة)),التي أعلنتها علينا.<br />
لو ٍسألناها عن حجم هذا الحبّ الذي تحملة لنا,لاحتاجت أن تستنجد بخبراء النفط من أبناء تكساس,لسبر أغوار عواطفها التي لاتُقاس إلا بعمق آبارنا,ولأشارت إلى الصحارى والكثبان العربيّة قائلة:((شايف الصحرا شو كبيري…بحجم المخزون النفطي بحبّك))!”</p>

“لأنّ الذي يحبُّ لايحسب,فهي لاتدري(أميركا),حتى الآن,كم ستكلفها((حرب المحبّة)),التي أعلنتها علينا.
لو ٍسألناها عن حجم هذا الحبّ الذي تحملة لنا,لاحتاجت أن تستنجد بخبراء النفط من أبناء تكساس,لسبر أغوار عواطفها التي لاتُقاس إلا بعمق آبارنا,ولأشارت إلى الصحارى والكثبان العربيّة قائلة:((شايف الصحرا شو كبيري…بحجم المخزون النفطي بحبّك))!”

 
<p>“نحنُ نُعاني فائض الموت العربيّ. لارقم لموتانا,ولانملكُ تقويماً زمنيّاً.لاندري ماذا ينتظرنا في أجندة مولانا (كابوي) العالم.”</p>

“نحنُ نُعاني فائض الموت العربيّ. لارقم لموتانا,ولانملكُ تقويماً زمنيّاً.لاندري ماذا ينتظرنا في أجندة مولانا (كابوي) العالم.”

 
<p>“دفن الحقيقة هو بداية الأكاذيب”</p>

“دفن الحقيقة هو بداية الأكاذيب”

 
<p>“المحتل لايحتاج اليوم إلى أن يقيم بيننا ليحكمنا .. إنه يحكم من يحكموننا، ويغارون على مصالحه، بقدر حرصه على كراسيهم”</p>

“المحتل لايحتاج اليوم إلى أن يقيم بيننا ليحكمنا .. إنه يحكم من يحكموننا، ويغارون على مصالحه، بقدر حرصه على كراسيهم”

 
<p>“ ما دمنا على هذا القدر من الاحتقار للحياة الإنسانية ، علينا ألا نتوقع من العالم احتراماً لإنسانيتنا ….. فمن مذلة الحمار صنع الحصان مجده ! ”</p>

“ ما دمنا على هذا القدر من الاحتقار للحياة الإنسانية ، علينا ألا نتوقع من العالم احتراماً لإنسانيتنا ….. فمن مذلة الحمار صنع الحصان مجده ! ”

 
<p>“إن كانت الفضائيات الطربية قادرة على صناعة((النجوم)) وتفريخ العشرات منها بليلة وضحاها,وتحويل حلم ملايين الشباب العربي إلى أن يغدوا مغنّين,فكم يلزم الأوطان من زمن ومن قدرات لصناعة عالم واحد؟وكم علينا أن نعيش لنرى حلمنا بالتفوّق العلمي يتحقّق؟”</p>

“إن كانت الفضائيات الطربية قادرة على صناعة((النجوم)) وتفريخ العشرات منها بليلة وضحاها,وتحويل حلم ملايين الشباب العربي إلى أن يغدوا مغنّين,فكم يلزم الأوطان من زمن ومن قدرات لصناعة عالم واحد؟وكم علينا أن نعيش لنرى حلمنا بالتفوّق العلمي يتحقّق؟”

 
<p>“عندما تكون الديمقراطية هبة الإحتلال .. كيف لك أن تتعلم الحُريّة من جلادك ؟!”</p>

“عندما تكون الديمقراطية هبة الإحتلال .. كيف لك أن تتعلم الحُريّة من جلادك ؟!”

 
<p>“الذي يختطف شخصًا يُسمّى إرهابيّاً,والذي يختطف شعباً يُسمّى قائداً أو ((مُصلحًا كونيّاً)).نحنُ شعوب بأكملها مخطوفة لتاريخ غير مُسمّى.”</p>

“الذي يختطف شخصًا يُسمّى إرهابيّاً,والذي يختطف شعباً يُسمّى قائداً أو ((مُصلحًا كونيّاً)).نحنُ شعوب بأكملها مخطوفة لتاريخ غير مُسمّى.”

 
<p>“من يعتذر لموتانا(؟)وهل للقتيل من كبرياء إن كان الأحياء مسلوبي الكرامة؟”</p>

“من يعتذر لموتانا(؟)وهل للقتيل من كبرياء إن كان الأحياء مسلوبي الكرامة؟”

 
<p>“ربما صار لزاما علينا أن نَهُج إلى كوكب آخر”</p>

“ربما صار لزاما علينا أن نَهُج إلى كوكب آخر”

 
<p>“تحيّة إلى السيدة فيروز,المطربة التي لم ترتدِ منذ نصف قرن سوى صوتها,وكلّما صمتت تركتنا للبرد,كأنّها تغنّي لتكسونا,ويغنّي الآخرون ليكتسوا بمالنا.”</p>

“تحيّة إلى السيدة فيروز,المطربة التي لم ترتدِ منذ نصف قرن سوى صوتها,وكلّما صمتت تركتنا للبرد,كأنّها تغنّي لتكسونا,ويغنّي الآخرون ليكتسوا بمالنا.”