معلومات الكتاب

  • المؤلف: علي الوردي
  • التصنيف:علوم إجتماعية
  • ISBN:
  • المترجم:
  • الناشر:دار الوراق للنشر
  • عدد الإقتباسات: 115

وصف الكتاب

مهزلة العقل البشري

كتب الدكتور علي الوردي هذا الكتاب فصولاً متفرقة في أوقات شتى وذلك بعد صدور كتابه “وعّاظ السلاطين” وهذه الفصول ليست في موضوع واحد، وقد أؤلف بينها أنها كتبت تحت تأثير الضجة التي قامت حول كتابه المذكور، وقد ترضي قوماً، وتغضب آخرين. ينطلق الدكتور الوردي في مقالاته من مبدأ يقول بأن المفاهيم الجديدة التي يؤمن بها المنطق الحديث هو مفهوم الحركة والتطور، فكل شيء في هذا الكون يتطور من حال إلى حال، ولا رادّ لتطوره، وهو يقول بأنه أصبح من الواجب على الواعظين أن يدرسوا نواميس هذا التطور قبل أن يمطروا الناس بوابل مواعظهم الرنانة.
وهو بالتالي لا يري بكتابه هذا تمجيد الحضارة الغربية أو أن يدعو إليها، إنما قصده القول: أنه لا بد مما ليس منه بد، فالمفاهيم الحديثة التي تأتي بها الحضارة الغربية آتية لا ريب فيها، ويقول بأنه آن الأوان فهم الحقيقة قبل فوات الأوان، إذ أن العالم الإسلامي يمد القوم بمرحلة انتقال قاسية، يعاني منها آلاماً تشبه آلام المخاض، فمنذ نصف قرن تقريباً كان العالم يعيش في القرون الوسطى، ثم جاءت الحضارة الجديدة فجأة فأخذت تجرف أمامها معظم المألوف، لذا ففي كل بيت من بيوت المسلمين عراكاً وجدالاً بين الجيل القديم والجيل الجديد، ذلك ينظر في الحياة بمنظار القرن العاشر، وهذا يريد أن ينظر إليها بمنظار القرن العشرين ويضيف قائلاً بأنه كان ينتظر من المفكرين من رجال الدين وغيرهم، أن يساعدوا قومهم من أزمة المخاض هذه، لكنهم كانوا على العكس من ذلك يحاولون أن يقفوا في طريق الإصلاح، على ضوء ذلك يمكن القول بأن الكتابة هو محاولة لسن قراءة جديدة في مجتمع إسلامي يعيش، كما يرى الباحث، بعقلية الماضين عصر التطور الذي يتطلب رؤيا ومفاهيم دينية تتماشى وذلك الواقع المُعاش.

 
<p>“العدالة الإجتماعية لا يمكن تحقيقها بمجرد أن تعظ حاكم أو تخوفه من عذاب الله”</p>

“العدالة الإجتماعية لا يمكن تحقيقها بمجرد أن تعظ حاكم أو تخوفه من عذاب الله”

 
<p>“إن الرأي الجديد هو في العادة رأي غريب لم تألفه النفوس بعد. وما دام هذا الرأي غير خاضع للقيم التقليدية السائدة في المجتمع. فهو كفر أو زندقة. وعندما يعتاد عليه الناس ويصبح مألوفاً وتقليداً يدخل في سجل الدين ويمسي المخالفون له زنادقة وكفاراً.”</p>

“إن الرأي الجديد هو في العادة رأي غريب لم تألفه النفوس بعد. وما دام هذا الرأي غير خاضع للقيم التقليدية السائدة في المجتمع. فهو كفر أو زندقة. وعندما يعتاد عليه الناس ويصبح مألوفاً وتقليداً يدخل في سجل الدين ويمسي المخالفون له زنادقة وكفاراً.”

 
<p>“سبحان الله، وهل جار علينا الزمن إلى الحدّ الذي تحكمنا فيه أسرة من المعتوهين؟”</p>

“سبحان الله، وهل جار علينا الزمن إلى الحدّ الذي تحكمنا فيه أسرة من المعتوهين؟”

 
<p>“وحب الانسان نفسه قد يدفعه أحيانا إلى الاعتقاد بانه يجب ان يستلم زمام الامور بيده. فهو وحده الذي يستطيع أن يصلح المجتمع. وهو يدلي برأيه في الإصلاح ويظن أنه جاء بخير الآراء الممكنة وأدعاها للنجاح</p>

“وحب الانسان نفسه قد يدفعه أحيانا إلى الاعتقاد بانه يجب ان يستلم زمام الامور بيده. فهو وحده الذي يستطيع أن يصلح المجتمع. وهو يدلي برأيه في الإصلاح ويظن أنه جاء بخير الآراء الممكنة وأدعاها للنجاح

 
<p>“الغلو في العقيدة يصاحب النزعة الثورية غالبا. ذلك لأن الأفكار الرصينة و العقائد المعتدلة باردة بطبيعتها فهي لا تدفع الناس إلى الحركة و لا تشجعهم على المجازفة و ركوب الخطر في سبيل مبدأ من المبادئ.”</p>

“الغلو في العقيدة يصاحب النزعة الثورية غالبا. ذلك لأن الأفكار الرصينة و العقائد المعتدلة باردة بطبيعتها فهي لا تدفع الناس إلى الحركة و لا تشجعهم على المجازفة و ركوب الخطر في سبيل مبدأ من المبادئ.”

 
<p>“نال بنو أمية الخلافة فتولى بنو علي قيادة الثورة عليها. ولو كانت الخلافة وراثية في بني علي لكان بنو أمية يقودون الثورة عليهم في أرجح الظن. وكان من مصلحة الإسلام أن يتولى بنو علي قيادة الثورة فيه. فلهم من تقاليدهم البيتية وتراثهم الديني ما يجعلهم أقرب إلى المبادئ الإسلامية من غيرهم”</p>

“نال بنو أمية الخلافة فتولى بنو علي قيادة الثورة عليها. ولو كانت الخلافة وراثية في بني علي لكان بنو أمية يقودون الثورة عليهم في أرجح الظن. وكان من مصلحة الإسلام أن يتولى بنو علي قيادة الثورة فيه. فلهم من تقاليدهم البيتية وتراثهم الديني ما يجعلهم أقرب إلى المبادئ الإسلامية من غيرهم”

 
<p>“أن من الخطأ الفادح أن يظن أحدنا أن ما يشعر به من أحاسيس نفسية متنوعة خاص به وحده. وهذا الخطأ ناشئ من ميل الناس الى كتمان ما يجول في خواطرهم, ومن محاولاتهم التظاهر بخلافه.</p>

“أن من الخطأ الفادح أن يظن أحدنا أن ما يشعر به من أحاسيس نفسية متنوعة خاص به وحده. وهذا الخطأ ناشئ من ميل الناس الى كتمان ما يجول في خواطرهم, ومن محاولاتهم التظاهر بخلافه.

 
<p>“لم يخلق الله مهزلة تستوجب الضحك كالعقل البشري”</p>

“لم يخلق الله مهزلة تستوجب الضحك كالعقل البشري”

 
<p>“لاشك أن هذا الوضع المدهش الذي وصلت إليه المرأة الحديثة في خلاعتها<br />
وهيامها وحريتها المفرطة سيؤدي الى عواقب اجتماعية وخيمة. ولكن هذا لايجيز<br />
لنا ان نقف في وجهها صارخين. ارجعي إلى البيت.<br />
ولو فرضنا أننا قدرنا على إرجاعها إلى البيت لأصيب المجتمع من جراء ذلك بعواقب وخيمة من طراز آخر”</p>

“لاشك أن هذا الوضع المدهش الذي وصلت إليه المرأة الحديثة في خلاعتها
وهيامها وحريتها المفرطة سيؤدي الى عواقب اجتماعية وخيمة. ولكن هذا لايجيز
لنا ان نقف في وجهها صارخين. ارجعي إلى البيت.
ولو فرضنا أننا قدرنا على إرجاعها إلى البيت لأصيب المجتمع من جراء ذلك بعواقب وخيمة من طراز آخر”

 
<p>“النزاع بين علي ومعاوية عميق جداً، إنه نزاع جذري على تعبير أهل هذا العصر، فهو لا يدور حول أخطاء بسيطة، إنما هو يدور حول مصير الأمة: هل تجري في طريق العدالة الاجتماعية أم تجري في طريق الحكم الطاغي الذي لا يعرف عدلاً ولا مساواة.”</p>

“النزاع بين علي ومعاوية عميق جداً، إنه نزاع جذري على تعبير أهل هذا العصر، فهو لا يدور حول أخطاء بسيطة، إنما هو يدور حول مصير الأمة: هل تجري في طريق العدالة الاجتماعية أم تجري في طريق الحكم الطاغي الذي لا يعرف عدلاً ولا مساواة.”

 
<p>“إن التماسك الاجتماعي والجمود توأمان يولدان معاً. ومن النادر أن نجد مجتمعاً متماسكاً ومتطوراً في آن واحد. ص20”</p>

“إن التماسك الاجتماعي والجمود توأمان يولدان معاً. ومن النادر أن نجد مجتمعاً متماسكاً ومتطوراً في آن واحد. ص20”

 
<p>“أبطال التاريخ لا أهمية لهم إلّا من حيث مبادؤهم الاجتماعية التي كانوا يسعون وراءها”</p>

“أبطال التاريخ لا أهمية لهم إلّا من حيث مبادؤهم الاجتماعية التي كانوا يسعون وراءها”

 
<p>“الديمقراطية لا تؤمن بالحق المطلق و هي كذلك لا تقنع بالحجج المنطقية التي يدلي بها أحد الأحزاب في تأييد رأيه. إنها لا تؤمن إلا بكثرة الأصوات.”</p>

“الديمقراطية لا تؤمن بالحق المطلق و هي كذلك لا تقنع بالحجج المنطقية التي يدلي بها أحد الأحزاب في تأييد رأيه. إنها لا تؤمن إلا بكثرة الأصوات.”

 
<p>“ولنا أن نقول أن العلم نوعان: علم الدين الذي يمثل تعاليم الأنبياء ، وعلم الدنيا الذي يمثل ترف السلاطين. يقول النبي محمد: (علماء أمتي كأنبياء بني إسرائيل) ومعنى هذا أن حملة علوم الدين هم أنبياء ثائرون. ولكن الكهان يحوِّلون علوم الدين إلى علوم ترفيه يتلذذ بها السلاطين. ولهذا نجد النزاع بين الأنبياء و المترفين يتمثل أحيانا في صورة فكرية تكون العقائد فيها بمثابة السيوف التي يتصارع بها الخصوم”</p>

“ولنا أن نقول أن العلم نوعان: علم الدين الذي يمثل تعاليم الأنبياء ، وعلم الدنيا الذي يمثل ترف السلاطين. يقول النبي محمد: (علماء أمتي كأنبياء بني إسرائيل) ومعنى هذا أن حملة علوم الدين هم أنبياء ثائرون. ولكن الكهان يحوِّلون علوم الدين إلى علوم ترفيه يتلذذ بها السلاطين. ولهذا نجد النزاع بين الأنبياء و المترفين يتمثل أحيانا في صورة فكرية تكون العقائد فيها بمثابة السيوف التي يتصارع بها الخصوم”

 
<p>“الذين يؤلفون الكتب في فضائل هذا الرجل أو ذاك لا يختلفون في حقيقة أمرهم عن أولئك المداحين الذين أرادوا اصطياد دراهم الناس في الأسواق”</p>

“الذين يؤلفون الكتب في فضائل هذا الرجل أو ذاك لا يختلفون في حقيقة أمرهم عن أولئك المداحين الذين أرادوا اصطياد دراهم الناس في الأسواق”

 
<p>“أهل السنة يشتهون أن يروا معاوية صالحاً في حياة عمر و بعد وفاته. و الشيعة يشتهون أن يروا معاوية طالحاً في كلتا الحالتين و أن عمر كان مثله. إنهم جميعا يفهمون الشخصية البشرية كما يفهم المحاسب رقما من الأرقام ، فالرقم إذا كان (ثلاثة) لا يمكن أن يصبح (أربعة) أبداً”</p>

“أهل السنة يشتهون أن يروا معاوية صالحاً في حياة عمر و بعد وفاته. و الشيعة يشتهون أن يروا معاوية طالحاً في كلتا الحالتين و أن عمر كان مثله. إنهم جميعا يفهمون الشخصية البشرية كما يفهم المحاسب رقما من الأرقام ، فالرقم إذا كان (ثلاثة) لا يمكن أن يصبح (أربعة) أبداً”

 
<p>“ليس في هذه الدُّنيا شيء يمكن أن يتلذَّذ الإنسان به تلذذًا مستمرًا.”</p>

“ليس في هذه الدُّنيا شيء يمكن أن يتلذَّذ الإنسان به تلذذًا مستمرًا.”

 
<p>“العقل البشري لا يحس بوطأة الإطار الموضوع عليه إلا إذا انتقل إلى مجتمع جديد، ولاحظ هناك أفكاراً ومفاهيم مغايرة لمألوفاته السابقة. إنه يشعر عندئذ بأنه كان مثقلاً بالقيود الفكرية وأن فكره بدأ يتفتح. ”</p>

“العقل البشري لا يحس بوطأة الإطار الموضوع عليه إلا إذا انتقل إلى مجتمع جديد، ولاحظ هناك أفكاراً ومفاهيم مغايرة لمألوفاته السابقة. إنه يشعر عندئذ بأنه كان مثقلاً بالقيود الفكرية وأن فكره بدأ يتفتح. ”

 
<p>“إن من شرائط البحث العلمي الدقيق أن يكون صاحبه مشككاً حائراً قبل أن يبدأ البحث. أما أن يدّعي النظرة الموضوعية وهو منغمس في إيمانه إلى قمة رأسه فمعنى ذلك أنه مُغفّل أو مخادع. ”</p>

“إن من شرائط البحث العلمي الدقيق أن يكون صاحبه مشككاً حائراً قبل أن يبدأ البحث. أما أن يدّعي النظرة الموضوعية وهو منغمس في إيمانه إلى قمة رأسه فمعنى ذلك أنه مُغفّل أو مخادع. ”

 
<p>“إنَّ “المثل العليا” التي تدعو إليها أحزاب المعارضة لا يمكن تحقيقها على هذه الأرض. فائدتها أنَّها تستخدم سلاحاً ضد من تُسوِّل له نفسه العبث بمصالح الأُمَّة. فليس من المعقول أن يأتي يوم على هذه الأرض يستطيع الناس فيه أن يحققوا تلك المثل تحقيقاً كاملاً.”</p>

“إنَّ “المثل العليا” التي تدعو إليها أحزاب المعارضة لا يمكن تحقيقها على هذه الأرض. فائدتها أنَّها تستخدم سلاحاً ضد من تُسوِّل له نفسه العبث بمصالح الأُمَّة. فليس من المعقول أن يأتي يوم على هذه الأرض يستطيع الناس فيه أن يحققوا تلك المثل تحقيقاً كاملاً.”

 
<p>“مزية الفلاسفة أنهم يتكلمون فلا يردّ عليهم أحد مخافة أن يتهمه الناس بالغباوة”</p>

“مزية الفلاسفة أنهم يتكلمون فلا يردّ عليهم أحد مخافة أن يتهمه الناس بالغباوة”

 
<p>“الجدل الديني مشكلته أنه يطول ويتراكم على مر الأيام من غير أن يكون هناك قاض محايد يستطيع أن يحسم النزاع فيه . إنه بعبارة أخرى : محاكمة لا حاكم فيها”</p>

“الجدل الديني مشكلته أنه يطول ويتراكم على مر الأيام من غير أن يكون هناك قاض محايد يستطيع أن يحسم النزاع فيه . إنه بعبارة أخرى : محاكمة لا حاكم فيها”

 
<p>“إن التفكير والقلق صنوان لا يفترقان”</p>

“إن التفكير والقلق صنوان لا يفترقان”

 
<p>“الشك وحده لا يكفي للإصلاح،ولابد للمصلح الذي يشكك في نظام قديم، أن يأتي للناس بنظام أصح منه.”</p>

“الشك وحده لا يكفي للإصلاح،ولابد للمصلح الذي يشكك في نظام قديم، أن يأتي للناس بنظام أصح منه.”

 
<p>“الشيعة يبغضون عمر وينسون عدله، والسنة يحبون معاوية وينسون ظلمه”</p>

“الشيعة يبغضون عمر وينسون عدله، والسنة يحبون معاوية وينسون ظلمه”

 
<p>“إن البطل لا شأن له بحد ذاته، ومنزلته الاجتماعية تُقاس بما حمل من مبادئ، وبمقدار سعيه نحو تحقيقها، وبمبلغ تضحيته في سبيلها .”</p>

“إن البطل لا شأن له بحد ذاته، ومنزلته الاجتماعية تُقاس بما حمل من مبادئ، وبمقدار سعيه نحو تحقيقها، وبمبلغ تضحيته في سبيلها .”

 
<p>“ان الشيء لا يمكن معرفته إلا بواسطة نقيضه”</p>

“ان الشيء لا يمكن معرفته إلا بواسطة نقيضه”

 
<p>“الفكر البشري حين يتحرر و يخرج عن التقاليد لا يستطيع أن يحتفظ بطابع اليقين على أيه صورة.”</p>

“الفكر البشري حين يتحرر و يخرج عن التقاليد لا يستطيع أن يحتفظ بطابع اليقين على أيه صورة.”

 
<p>“أشار بعض المفكرين إلى أن الجنة التي وعد بها المتقون لا بد أن تكون أشقى مكان في الكون. إذ ليس فيه إلا إخوان على سرر متقابلين، يأكلون ويشربون ويتناكحون ولا يفعلون سوى ذلك شيئاً.</p>
<p>إنهم سوف يسأمون من هذه الحياة الرتيبة إذا مضت عليهم سنة واحدة فكيف بهم إذا استمروا فيها إلى الأبد خالدين؟.”</p>

“أشار بعض المفكرين إلى أن الجنة التي وعد بها المتقون لا بد أن تكون أشقى مكان في الكون. إذ ليس فيه إلا إخوان على سرر متقابلين، يأكلون ويشربون ويتناكحون ولا يفعلون سوى ذلك شيئاً.

إنهم سوف يسأمون من هذه الحياة الرتيبة إذا مضت عليهم سنة واحدة فكيف بهم إذا استمروا فيها إلى الأبد خالدين؟.”

 
<p>“إن موكب التاريخ سائر، دائب في سيره. وهو لا يعرف التفاضل على أساس المقاييس الاعتباطية التي يتخيلها الفلاسفة من أصحاب البرج العاجي. ومن لا يساير الزمن داسه السائرون بأقدامهم، إذ هو يستغيث فلا يسمع استغاثته أحد …”</p>

“إن موكب التاريخ سائر، دائب في سيره. وهو لا يعرف التفاضل على أساس المقاييس الاعتباطية التي يتخيلها الفلاسفة من أصحاب البرج العاجي. ومن لا يساير الزمن داسه السائرون بأقدامهم، إذ هو يستغيث فلا يسمع استغاثته أحد …”