اقتباسات من كتاب كريسماس في مكة – أحمد خيري العمري

اقتباسات كتب

كنت أفكر مع نفسي : هذا لا يحدث لي . هذا كابوس . سأنهض الآن وينتهي كل شيء

مهما كان عالمي مختلفًا ، فلا أزال أحتاج إلى أمي 

الحياة تسير رغم كل شيء ، مهما توقعنا أننا تتوقف مع أزماتنا و كوارثنا  

سألتها : هل تشتاقين لبغداد ؟ تغيرت ملامحها فجأة وأبعدت عينيها عني : أي بغداد؟ بغداد التي قتل فيها عمر وميثم؟ لا ، لا أشتاق لها ، أشتاق لبغداد أخرى ، لكنها لم تعد موجودة ، ذهبت مع الذين ذهبوا

أمي زرعت في داخلي الغاماً تنفجر لو كانت غير راضية عني ، الغاماً نفسية تطيح شعوري بالامان مهما كان عالمي مختلفاً ، فلا أزال أحتاج الى امي  

درجة جمال أي شيء ، يمكن أن تقاس بمدى قدرة هذا الشيء على إلهائك عن هاتفك ، على الأقل هذا هو مقياسي للأمور 

  عشت ما يكفي من تجارب الحياة لأرى كيف كلما كانت الثقة بالنفس أكثر ، كان الوجع لاحقاً أكبر ، كلما بدت لنا الدنيا زاهية أكثر ، أسفرت عن وجهها الأبشع لاحقاً  

  لثلاثين عاماً كنت أصنع مني شخصاً ، واليوم أنظر إليه ولا أعرفه  

  هل يجب أن نقول بصوت مرتفع ما نفكر فيه مع أنفسنا طيلة الوقت . الأمر مؤلم أكثر عندما نسمعه بصوت عالٍ